أنشطة الحوار

ندوة حوارية حول أدوات استعادة الفعل الفلسطيني في مواجهة مساعي التصفية

عقدت مجموعة الحوار الفلسطيني لقاءً حواريًا مع الأستاذ جميل مزهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، وأمين فرعها في قطاع غزة، تحت عنوان “أدوات استعادة الفعل الفلسطيني في مواجهة مساعي التصفية”، وقد شارك في اللقاء الحواري مجموعة واسعة من الشباب الفلسطيني والعربي، ومن كافة أماكن الوجود الفلسطيني.

وقد دعا مزهر إلى العمل وفق أربعة ركائز، الأولى وهي الركيزة السياسية، على أن تكون المقاومة هي حجر الزاوية التي يجب ان نصب فيها ثقلنا وجهدنا ونشاطنا، وتنظيمها وتوفير مقومات استمراريتها.

والثانية هي الركيزة التنظيمية، عبر تشكيل قيادة وطنية موحدة لاحتضان وقيادة الحالة الشعبية الراهنة، والتي ستتصدى لمخططات التصفية ومشاريع الضم على الأرض، بكل ما يتطلب ذلك من هياكل ولجان وامتدادات في المحافظات.

وأما الثالثة فهي الركيزة الاقتصادية من خلال بناء سياسة تنموية فلسطينية تعزز صمود شعبنا ومقاومته، وترشد عملية الإنفاق واستئصال الفساد وتوطد التكافل الاجتماعي الشعبي، وتستجيب لمصالح الشرائح الطبقية الفقيرة، بالإضافة لبناء لجان التكافل الاجتماعي، والقضاء على الفساد وخصوصًا داخل المؤسسات الفلسطينية.

والرابعة الركيزة الإعلامية والدبلوماسية عبر نقل ملف القضية الفلسطينية إلى الأمم المتحدة ومؤسسات المجتمع الدولي، ووضع دولة العدو تحت سقف القانون الدولي والزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وعلى صعيد آخر، فقد تحدث عن تطور العلاقة مع قوى المقاومة في إطار مواجهة الهجمة الصهيونية، وبأن منظمة التحرير هي نتاج كفاح الشعب الفلسطيني، والقصد هنا المنظمة صاحبة البرنامج المتمسك بالثوابت والميثاق وليس المنظمة بوضعها الحالي، داعيًا لإعادة بناء المنظمة على أسس وطنية وديموقراطية، كما طالب بتشكيل كتلة تاريخية شعبية ضاغطة من أجل تصويب المسار السياسي الفلسطيني لمواجهة التحديات الراهنة، وفي مقدمتها مخطط الضم، وتفعيل وتجذير المقاومة في الضفة الغربية.

Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close
Close