أنشطة الحوار

لقاء مع حسام بدران، حماس والانتخابات الفلسطينية

نظمت مجموعة الحوار الفلسطيني يوم الجمعة الموافق ٥ مارس لقاءً حواريًا عبر منصة ” زوم” بعنوان ” حماس ما بين الانتخابات الداخلية والانتخابات الوطنية” استضافت فيه عضو المكتب السياسي لحركة حماس ومسؤول العلاقات الوطنية فيها الأستاذ حسام بدران، وذلك بحضور مجموعة من الكتاب والصحفيين والنشطاء.
دار اللقاء حول عدد من المحاور؛ تناول الأول الانتخابات الداخلية لحركة حماس وكيفية انعقادها والتحديات التي تواجه الحركة في عملية تنظيم الانتخابات، وتحديدًا في الضفة الغربية التي تشهد ضغطًا متزايدًا من قوات الاحتلال على كوادر وقيادات الحركة.
وأشار بدران إلى أن حركة حماس درست إمكانية تأجيل الانتخابات الداخلية لتزامنها مع استحقاق الانتخابات العامة، لكن الهيئات القيادية أقرت تنظيمها في موعدها، موضحًا بأن اللوائح الداخلية في الحركة تخضع لعملية تطوير دائمة لمواكبة التطورات التي تعيشها، والتي تعمل في ظل أجواء تدفعها للحفاظ على سرية العملية الانتخابية.
وأشار بدران إلى أن قرار الذهاب نحو الانتخابات العامة تم اتخاذه بمشاركة كافة الهيئات القيادية في الحركة، مجددًا التزام حركته بالمسار، وذلك بغض النظر عن نتائج العملية الانتخابية الداخلية، وفيما يتعلق بقدرة الحركة على الجمع ما بين الانتخابات الداخلية والوطنية، فقد تحدث عن قدرة حماس على انجاز العمليتين بكفاءة.
وفي المحور الثاني من اللقاء، تناول حسام بدران رؤية حركة حماس لمسار الانتخابات العامة، مشيرًا إلى أن قرار الحركة المشاركة في الانتخابات جاء نتيجة رغبة الحركة في جعل هذه العملية الانتخابية مدخلاً لإنهاء الانقسام، نافيًا تعرض الحركة لضغوط دولية أو إقليمية للقبول بتنظيم العملية الانتخابية.
في ذات الوقت، أكد بدران رفض الحركة لتهديد الاحتلال لكوادرها وقياداتها بالاعتقال، وأشار إلى أن تهديدات الاحتلال للحركة ليست بالجديدة فقد سبق وأن قام باعتقال ١٥٠٠ قيادي وكادر قبيل انتخابات عام ٢٠٠٦، وهو ما يؤكد رغبة الاحتلال في استدامة الانقسام الفلسطيني ومصادرة حق الفلسطيني في الانتخاب، مؤكدًا عزم حماس على مواجهة هذه الضغوط والمضي قدمًا بالمشاركة في العملية الانتخابية.
وفيما يتعلق بتشكيل محكمة الانتخابات، أوضح بدران بأنها تمت بالتوافق ومن قضاة من قطاع غزة والضفة الغربية، موضحًا بأن الاجتماع المقبل للفصائل الفلسطينية سوف يخصص للمسائل المتعلقة بالمجلس الوطني الفلسطيني وانتخاباته.
وفي المحور الثالث من اللقاء تم فتح باب المشاركة والاسئلة من قبل المشاركين، حيث تركزت مداخلتهم على إمكانية أن يشكل مسار الانتخابات الحالي حلاً لأزمات النظام السياسي، وعلى رأسها الانقسام وغياب المؤسسات الفلسطينية الفاعلة، كما شكك عدد من المشاركين بإمكانية التزام حركة فتح والرئيس محمود عباس بالمسار الانتخابي بالكامل- تشريعية، رئاسية، مجلس وطني-، وفي تعقيب له على ذلك أشار بدران الى أن الحركة لم تقرر حتى هذه اللحظة شكل المشاركة في العملية الانتخابية، مؤكدًا انفتاح الحركة على كافة الخيارات.
ويأتي هذا اللقاء في إطار حزمة من الدراسات والفعاليات التي تنظمها مجموعة الحوار الفلسطيني وتغطي فيها مجموعة من العناوين المتعلقة بالمسار الانتخابات الحالي والتحديات التي تواجهه ودوافع الأطراف الفلسطينية المتخلفة وتحديدًا الفصائل الفلسطينية.

١. رابط تسجيل اللقاء عبر منصة زوم “هنا

٢. رابط تسجيل اللقاء على وكالة شهاب “هنا

٣. التفريغ النصي للندوة “هنا

Show More

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close
Close